في مقاله المنشور يوم الأحد الماضي، والمعنون بـ"الإسلاموفوبيا الجمهورية... وتحفيز الأصولية"، توصل جيمس زغبي إلى قناعة أراها في غاية الأهمية. الكاتب قال: "الإسلاموفوبيا تؤدي إلى إقامة الأسوار دون اندماج المسلمين في أميركا، ما يؤدي لانتشار الشعور بالإقصاء بين أجيالهم الشابة". الواضح أن المبالغة في التعامل مع المخاطر، واستسهال نعت المسلمين بالتطرف، سيجعل قطاعات كبيرة من مسلمي أميركا ضحية لعزلة قصرية داخل المجتمع الأميركي، وهذا يوفر أجواء خطيرة تعيش فيها الآراء المتطرفة. باسل عمر- دبي