أتفق مع بعض ما ذهب إليه مقال: "العرب في مواجهة التحدي" للدكتور رياض نعسان آغا، وخاصة في تأكيده على أننا نحن العرب نجد أنفسنا الآن في لحظة حرجة للغاية، بسبب كثرة الأزمات والصراعات والاحتقانات المتواصلة في أكثر من جبهة، وفي ذات الوقت استمرار التعنت الصهيوني والتعثر المزمن في عملية سلام الشرق الأوسط، وانسداد معظم مساراتها. وأكثر من هذا أن النظام العربي الجماعي ليس على ما يرام حيث لا يكاد التنسيق بين الدول العربية تجاه مختلف أزمات المنطقة يتجاوز الكلام العام والبيانات الفضفاضة، والنوايا الطيبة، هذا في حين يسعى مختلف الفاعلين الإقليميين الآخرين، بما فيهم خصومنا، إلى أن تكون لهم سياسات مؤثرة ومواقف قوية. وفي المحصلة أرى أن محدودية العمل العربي الجماعي أصبح لزاماً تجاوزها، لأن المسألة أصبحت مسألة وجود ومصير، ولأن لكل زمن مقتضيات وضرورات، وأولى الضرورات في الزمن العربي الصعب الراهن هي تكثيف التعاون والعمل المشترك. عادل أحمد - أبوظبي