قرأت يوم الأحد الماضي مقال د.رضوان السيد المعنون بـ "لبنان: النظام والمستقبل". ما لفت انتباهي هو عدم تطرق الكاتب للخطر الصهيوني، فهو تناسى العدو الرئيسي المتربص ببلده ليل نهار وما كشفت عنه الأحداث السابقة من مؤامرات تستهدف ليس لبنان فحسب، بل الوطن العربي برمته وما خفي كان أعظم. وكنا نأمل أن يكون هذا الهجوم أو جزء منه موجهاً إلى العدو الأول، أي إلى إسرائيل، وما تخطط من مكائد للبنان، من أجل تقسيمه واحتلال أجزاء من أراضيه. هاني سعيد-أبوظبي