إن كنت أتفق مع ما ورد في مقال د. خالد الحروب: "الخراب الأصولي... والحل العلماني" فيما يتعلق بالجزء الأول من العنوان أي "الخراب الأصولي" والخطر الذي يمثله على المجتمعات العربية الإسلامية، إلا أنني أختلف معه في تلك الصورة الوردية المثالية الحالمة التي رسمها لما سماه "الحل العلماني"، وذلك لأن العلمانية الصرفة ليست أيضاً حلاً كامل الأوصاف، أو غير قابل للنقد. فالعلمانية، ككل الاجتهادات الإنسانية، يأخذ منها ويترك، وفيها نقاط قوة ونقاط ضعف كثيرة. أما عندما تقدم بهذه الطريقة الاحتفالية باعتبارها مفتاحاً يفتح جميع الأبواب، ودواء لكل داء، فسرعان ما تتحول إلى نوع من الأصولية المتطرفة المضادة، وبالتالي يصبح ضررها أكثر من نفعها. وائل عقيل - بيروت