أعتقد أن جيمي كارتر كتب مقاله "المفاوضات المباشرة... حل لأزمة كوريا الشمالية"، قبل الثلاثاء الماضي حين قامت قوات بيونج يانج بإمطار إحدى الجزر الحدودية لجارتها الجنوبية بوابل من القذائف، فاضطرت سكانها إلى الهرب في قوارب أو الاختباء في الملاجئ! فذلك التصرف الذي لم تسبقه ظروف ومسببات موجِبة، لا يدل على وجود رغبة حقيقية في دفع المحادثات التفاوضية حول البرنامج النووي لكوريا الشمالية نحو الهدف المفترض، أي إرساء سلام وإيجاد أجواء للتوافق والتعايش في شبه الجزيرة الكورية، بعيداً عن مناخ سباق التسلح الذي من شأنه دفع الجميع إلى الانخراط في الرهان النووي ذي العواقب الوخيمة على آسيا كلها تقريباً. أضف إلى ذلك أن كوريا الشمالية انتهت لتوها أيضاً من تشييد مفاعل نووي جديد، مما يعد مخالفاً لروح والتزامات الحوار الدائر منذ عدة أعوام بين أطراف "السداسية". إسماعيل مفتاح- أبوظ