جهاز لرصد النشاط الإشعاعي، إنه بطل لقطة يريد أحد الناشطين في جماعة "السلام الأخضر" الألمانية من خلالها توجيه رسالة مفادها أن ثمة خطراً يكمن على ضفة نهر "تيشا" بقرية "موسليموفو" الروسية. ناشطو البيئة يلفتون الانتباه إلى النفايات السامة المدفونة في تلك المنطقة، خاصة وأن مجمع "ماياك" النووي الروسي يقع على بعد 30 كيلومتراً من هذه القرية التي تحوي في باطن أرضها 76 مليون متر مكعب من النفايات المشعة، التي تم دفنها خلال الفترة من 1949 إلى 1956... اللافت في المشهد أن جهاز الرصد الإشعاعي يشبه إلى حد كبير المذياع القديم، لكن موجات أثيره أشبه بناقوس خطر. التنويه عن المشكلات التي تنجم عن النفايات السامة مهم كونه يحقق غرضين أولهما توعية سكان هذه القرية الألمانية بتلك المشكلة، وثانيهما توجيه القائمين على الطاقة النووية، بأخذ كل احتياطات السلامة لحماية الأجيال الحالية والمقبلة.