لا ينبغي لأعمال القتل والتهجير التي يتعرض لها مسيحيو العراق أن تمر من دون إدانة واسعة من قبل جميع الهيئات الشعبية والرسمية، العلمانية والدينية، ومن دون مطالبة السلطات العراقية باتخاذ إجراءات حاسمة لوقفها، وهي التي تجري في وسط المدن الرئيسية في بغداد والموصل التي يفترض أنها مناطق آمنة. فليس هناك أفضل من وقفة قوية من قبل الهيئات الثقافية والزعامات الدينية والقيادات السياسية في الحكم والمعارضة، وعلى مستوى العالم العربي بأكمله، لردع القتلة، وإقناعهم بأن أعمالهم الإجرامية ليست بعيدة عن أن تجلب لهم الشعبية التي يأملون فيها وإنما أيضاً تكلل رؤوسهم بالعار. فليست عمليات القتل على الهوية الدينية التي يمارسها هؤلاء، وهم مجهولو الهوية، إن لم يكن مشكوكا في أصلهم وولائهم للعرب والمسلمين معاً، قضية مسيحية أو قضية المسيحيين. إنها قضية وطنية تهدد كيان المجتمع والدولة، ومن حيث هي كذلك فهي أيضاً قضية المسلمين جميعاً بقدر ما أن الدفاع عن مبادئ الإسلام وصون حدوده وحماية أهله، يستدعي الحفاظ على الكيان الاجتماعي والحرص على استقلال الأوطان وتفاهم شعوبها وتكافلهم في وجه الطامعين فيهم من القوى الأجنبية، والباحثين عن ذرائع لتشويه صورتها وتبرير العدوان المستمر، وفي مقدمه عدوان إسرائيل وحلفائها في كل مكان. فلا توجه الجرائم التي يستهدف فيها المسيحيون ضربات مؤلمة ومحزنة لأبناء طائفة دينية مختلفة فحسب وإنما توجه ضربات أقوى إلى صورة المسلمين وصدقيتهم السياسية والأخلاقية، بل إلى هويتهم الإنسانية. فهي تظهرهم، في صورة متعطشين للدماء، معدومي الضمير والأخلاق وفاقدين لمعنى العدالة والمسؤولية الاجتماعية، لا ذمة لهم، ولا أمان لمن يتعامل معهم، وليسوا أهلاً للثقة ولا للتعاون مع بقية شعوب العالم وأقطاره. ولا يقلل من هذا الشعور كون القائمين بهذه الأعمال فئات قليلة أو جماعات إرهابية، ولا حتى ربما جماعات مدسوسة ومخترقة من قبل مخابرات أجنبية. فهي تعكس، مهما كان الحال، وجود هوة أخلاقية سحيقة في مكان ما من التربية الدينية والوطنية في البلاد العربية، والتي تجعل بعض الأفراد لا يجدون وسيلة للتعبير عن إحباطهم الديني أو القومي أو السياسي، وربما عن جنون الرغبة الجامحة في الانتقام من العصر والعالم، سوى بارتكاب المجازر المجانية، ليس بحق من هم أعداء واضحون لهم، وإنما بحق من هم أقرب الناس إليهم، ومن يشكلون جزءاً لا يتجزأ من جماعتهم الوطنية، بل والجزء الأكثر مسالمة وبعداً عن التنافس على السلطة أو الطموح إليها بين جميع الأطراف الأخرى. لا يجوز في مثل هذه الحالة أن تبقى المراجع الدينية الإسلامية صامتة، أو أن تكتفي بالتبرؤ من هذه الأعمال، وتحتمي وراء فكرة أن هؤلاء لا يمثلون الإسلام، أو أن الإسلام منهم براء. فما لم تنبعث حركة قوية وشاملة لإدانة مثل هذه الأعمال، والتوعية بنتائجها، وضرورة الوقوف في مواجهتها، لن يكون هناك ما يمكن أن يحمي الإسلام من الاتهام بالعنف، أو بالأحرى من تثبيت تهمة العنف التي تكاد تلصق به، بسبب ما يجري من إراقة للدماء على طول وعرض البلاد العربية. ولا أستبعد أن يكون هناك، من بين هؤلاء، من يوحد بين المسيحية والغرب، ويعتبر -كما يعتقد القتلة أنفسهم- أن التخلص من مسيحيي الشرق هو انتصار للإسلام، وتثبيت لدعائمه في مواجهة الضغوط وحملات التشكيك والحرب الباردة والساخنة التي يتعرض لها من ينتمون إليه. ولو صدق هذا الظن، لعنى ذلك أن قسماً لا نعرف حجمه من المسلمين قد فقد توازنه، وأنه تجرد، بسبب تعصبه أو خوفه أو إحباطه، أو هو في سبيله إلى أن يتجرد من كل القيم الدينية والأخلاقية والسياسية التي تجعل من الإنسان إنساناً، ولا يمكن لأي مجتمع أن يقوم من دونها. وما هو مطلوب من الهيئات الدينية الإسلامية مطلوب أيضاً وبالقدر نفسه من الهيئات والأحزاب والحركات السياسية والثقافية. فهم مدعوون جميعاً إلى التعبير عن رفضهم القاطع لمثل هذه الأعمال وشجبهم لها وإدانة مرتكبيها وعزلهم. وبالتأكيد ليس المسيحيون أو الأقليات الدينية هي وحدها التي تتعرض لعمليات القتل والتهجير. وربما كان عدد المسلمين الذين قتلوا في المعارك الدائرة بينهم بسبب اختلافاتهم السياسية والمذهبية يتجاوز بمئات المرات ما حصل لهؤلاء وأولئك من غير المسلمين. لكن مغزى هذه المجازر، اللاإنسانية دائماً، ليس واحداً. فرغم أن أكثر المسلمين ألذين سقطوا في السنوات السبع الماضية من عمر الفوضى السياسية في العراق هم من الأبرياء الذين لا ناقة لهم ولا جمل في الحرب الدائرة، فإن موتهم يدخل هنا في دائرة الصراع الطائفي والانتقام المتبادل بين الأطراف المتنازعة على السلطة أو من أجل السيطرة على الدولة والموارد. أما قتل المسيحيين أو تشريدهم فهو تجسيد للعبث وغياب المعنى، بقدر ما هو منفصل عن أي صراع، اللهم سوى الرغبة الجنونية في الانتقام، أو بالأحرى البحث عن كبش محرقة يعوض القائمون به من خلال التنكيل بأخوتهم المسيحيين العرب، عجزهم عن المساس بالمعتدي الأجنبي عليهم أو بمن هو في أصل بلائهم وإحباطهم. مأساة ما يقوم به هؤلاء الذين يسمون أنفسهم "دولة العراق الإسلامية"، لا تكمن في أنهم يقومون بعمل لا إنساني يفضي إلى إفقار البلاد العربية من أحد أكثر مكوناتها الاجتماعية نشاطاً وحركة ومساهمة في التنمية الاقتصادية والثقافية والسياسية، كما ذكر الكثير ممن تناولوا الموضوع من قبل، وهذا صحيح بالتأكيد، وإنما تكمن، أكثر من ذلك، في أنها تشكل عملية تدمير منظم للأسس الأخلاقية والقانونية والسياسية التي تقوم عليها المجتمعات العربية والإسلامية نفسها. وهي لا تؤكد غياب الوطنية أو تغييبها، وهذا صحيح أيضاً، وإنما تدل في نظري، أكثر من أي أحداث أخرى، على أننا لا نزال نفتقر في مجتمعاتنا للرؤية الإنسانية. ولذلك أعتقد بعمق أننا لن نصبح بشراً ولن نستحق أن نعامل كبشر، في نظر أنفسنا نحن، ونظر الآخرين إلينا، مالم نتعلم أن نعامل المسيحيين وغيرهم من أصحاب المذاهب والديانات والثقافات المختلفة عنا، كما نعامل أنفسنا، ونرتفع بتفكيرنا وشعورنا إلى مستوى القيم الأخلاقية التي تجعلنا نرى في جميع البشر أخوة لنا في الإنسانية، يستحقون المعاملة العادلة والقانونية، تماماً كما يقول القرآن الكريم: "ولا يجرمنكم شنآن قوم على أن لا تعدلوا، اعدلوا هو أقرب للتقوى". وما دام هناك اضطهاد للأقليات، فلن نتحرر من النزوع الجامح، كما هو عليه الحال اليوم، إلى أن يضطهد بعضنا المسلم البعض الآخر، ومن الرغبة في تكميم أفواه من خالفنا من المسلمين أنفسهم في الرأي، وربما من جنون القتل على الهوية المذهبية أو الفكرية. وكما كان الحفاظ على حق المسيحيين وغيرهم، خلال القرون الطويلة الماضية، عربون المدنية التي نطمح إليها، يشكل تهجيرهم اليوم الدليل القاطع على سيرنا الحثيث نحو الهمجية. لذلك أقول: لن تتحرر الأغلبية من قهر الأقليات السياسية الذي هو مبدأ وجودنا اليوم إلا عندما تحرر نفسها من إرادة قهر الأقليات الدينية والإثنية.