بالطبع ليس حوتاً طائراً، بل مجسم لطائرة ورقية ضمن مهرجان دولي أقيم خلال الآونة الأخيرة في مدينة كيب تاون. هذا المهرجان تشارك فيه سويسرا والنمسا وبريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة وماليزيا وإندونيسيا. لوحة فنية عناصرها من الطبيعة، ومكوناتها تشمل الخضرة والجبل والطقس المعتدل الذي يسمح للمتنافسين بإطلاق طائراتهم الورقية. رياضة في كنف الطبيعة، ومتسابقون ينسجون خيالاتهم على طائرات ورقية فمنهم من جعل الحوت طائراً، وربما تنتشر في امتدادات المشهد مجسمات لكائنات أخرى... ربما حاول المتسابقون الخروج عن المألوف والبحث عن مناظر تخطف الأنظار...