"العظمة تفرض مسؤوليات"، ذلك هو عنوان مقال الدكتور أحمد عبد الملك الذي ثمن فيه قرار لجنة نوبل منح جائزتها للسلام للناشط الصيني "ليو شياويو"، والذي نال هو أيضاً نصيبه من تقدير الكاتب. والحقيقة أنه قبل التساوق مع مطالبة رئيس اللجنة للصين بتحمل المسؤوليات التي يفرضها عليها موقعها وحجمها كقوة دولية عظمى، كان على الكاتب أن يشير أيضاً إلى الخلفيات السياسية للجائزة، والتي طالما أثارت الجدل بمنحها لأشخاص ليسوا محل إجماع وليس في سجلاتهم ما يكفي لتبرير منحهم أكبر جائزة على مستوى العالم، سوى مواقفهم المؤيدة لسياسات الغرب العالمية. بلال أحمد -دبي