قرأت مقال "زيتون الضفة الغربية: خط المواجهة على الأرض"، لكاتبه جويل جرينبورج، وقد أدركت من خلاله خطورة الوضع الذي يكابده أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية أمام استفزازات وتحرشات المستوطنين الذين لم يتوقفوا عن تخريب المزارع واقتلاع أشجار الزيتون بما تمثله من أهمية اقتصادية ورمزية لشعب يعيش تحت الاحتلال. وأمام تلك الممارسات التي تجري على مرأى ومسمع من السلطات الإسرائيلية، يقف المجتمع الدولي متفرجاً ودون إبداء أي اكتراث بمعاناة الفلسطينيين، المؤلمة والمتواصلة. جعفر السيد -مصر