في عمودها المنشور يوم الأحد الماضي والمعنون بـ"مزج الفن بالسياسة!"، أشارت زينب حفني، إلى استعانة أحد الأحزاب الأوروبية بأغنية لفرقة شهيرة. ما أود إضافته أن الفن وسيلة يمكن تطويعها لخدمة أي اتجاه، وتشجيع أية أفكار...المهم أن لا يُستغل الفن في الترويج لمفاهيم خاطئة أو مساندة سياسات فاشلة. الفن لا بد وأن يظل رئة معنوية للشعوب تتنفس من خلالها كل هواء صالح، وتطرد بواسطتها أيضاً كل الدعوات الناشزة. الفن هو الموسيقي التي تحفز الهمم والأداة التي ترتقي بالمشاعر، فليحفظ الله الفن بعيداً عن ساس ويسوس. سليم منّاع- أبوظبي