بعد اطلاعي على الأخبار خلال الأسبوعين الماضيين اللذين قضيتهما في إجازة صُدمت لسماعي قصة مقتل عشرة من موظفي الإغاثة في أفغانستان عندما كان غرضهم الوحيد تقديم مساعدات طبية لقرى أفغانية غالباً ما تفتقد للمستشفيات والمراكز الطبية. لكن الحادث الأليم على ما ينطوي عليه من بعد مأساوي قد يفتح آفاقاً للتفكير في مستقبل أفغانستان وطرق التصدي للتمرد الذي تتزعمه حركة "طالبان"، ففريق الإغاثة سيئ الحظ كان يتشكل من ستة أميركيين وبريطانيين، وقد تعرض للهجوم وهو في طريق عودته من رحلة طويلة وشاقة حملتهم إلى مناطق نائية في الشمال الشرقي لأفغانستان، حيث كانوا يقدمون خدماتهم الطبية للأهالي المعزولين هناك، ولم تتردد "طالبان" في إعلان مسؤوليتها عن الحادث، مدعية أن الفريق كان يمارس أعمالا تبشيرية بين السكان المسلمين، وهي التهمة التي تجافي الحقيقة تماماً إذا علمنا أن بعثة المساعدة الدولية التي كانوا يعملون في إطارها تمنع رسمياً على المنتسبين إليها ممارسة أية أعمال تبشيرية، ويكفي الإشارة إلى سجلها الطويل في العمل الإنساني للتأكد أنه لا علاقة لها بالدعوة للمسيحية، أو بأمور أخرى دينية. بل كل ما في الأمر أن الأطباء الذين شكلوا الفريق كانت تحذوهم رغبة أصيلة وصادقة في مساعدة الشعب الأفغاني الذي عاشوا بين ظهرانيه لسنوات طويلة ونسجوا معه علاقات الود والصداقة. وعلى سبيل المثال قضى طبيب عيون وقائد الفريق "توم ليتل"، البالغ من العمر 61 عاماً 35 سنة في البلاد وهو يتحدث "الداري" بطلاقة، بحيث امتدت فترة عمله في أفغانستان إلى أيام الوجود السوفييتي ومن بعده حكم "طالبان"، وكان هناك أيضا "دان تيري" ذو 64 عاماً الذي أمضى هو الآخر عقوداً في أفغانستان ويجيد اللغة المحلية، بل إنه ساعد بعض مسلحي "طالبان" أيام حكمهم في علاج أمراض العيون التي كانوا يصابون بها! وضمن الفريق أيضاً كانت الجراحة البريطانية "كارين وو" ذات 36 عاماً التي تخلت عن مهنة مربحة وجاءت إلى أفغانستان لمساعدة شعبها، ثم "جلين لاب" الممرضة من مدينة لانكستر البريطانية التي كانت مغرمة بالعمل الإنساني، فلماذا إذن يقتل مثل هؤلاء الأشخاص؟ حسب المسؤولين الأفغان قتل أعضاء الفريق على يد قطاع طرق بهدف السرقة مع دخول "طالبان" على الخط بادعائها المسؤولية، لكن الطريقة التي قُتل بها أفراد الفريق والشبيه بتنفيذ الإعدام تنفي هذا الاحتمال، فالجريمة النكراء وقعت في منطقة "بادخشان" الواقعة في الشمال الشرقي لأفغانستان البعيدة عن الجنوب الذي يمثل المعقل الرئيسي لحركة "طالبان" ومكان نشاطها الأساسي، وهي منطقة تسكنها عرقية الطاجيك الذين حاربوا "طالبان" في التسعينيات وما كانوا ليقتلوا موظفي إغاثة جاؤوا لقراهم لتقديم المساعدة الطبية، لكن "طالبان" تمكنت وإن مؤخراً من اختراق المنطقة والتواجد فيها، فما الذي حدث بالضبط في "بادخشان"؟ وما الدافع وراء قتل مدنيين عزل كانوا فقط يسعون إلى المساعدة؟ مع أن التفاصيل يلفها الكثير من الغموض، إلا أن "مايكل سيمبل"، الممثل السابق للاتحاد الأوروبي في كابول وأحد المتخصصين البارعين في الشأن الأفغاني يقدم طرحاً أكثر مصداقية في صحيفة "فاينانشيال تايمز"، إذ يقول "ربما أفضل طريق لقراءة قتل فريق الأطباء تتمثل في كونه نتيجة طبيعية للانهيار الاجتماعي الذي حصل جراء فشل نظامين يتنافسان للسيطرة على أفغانستان"، فمن جهة فشلت الحكومة الأفغانية في كابول التي يدعمها حلف شمال الأطلسي في توفير حد أدنى من الأمن في بلد مزقه العنف لعقود طويلة، ومن جهة أخرى عجزت "طالبان" عن إحكام سيطرتها على جميع مناطق البلاد لملء هذا الفراغ، لا سيما في المناطق التي لا تسكنها غالبية بشتونية والتي تمثل 60 في المئة من إجمالي مساحة البلاد. لذا وفي محاولة لبسط سيطرتهم على مناطق خارج دائرة نفوذهم الاعتيادية، لجأ قادة "طالبان" إلى التشدد في ممارسة العنف ضد المدنيين لترويع السكان وإخضاعهم بالقوة لسلطة "طالبان"، وهو ما يؤكده تقرير الأمم المتحدة الصادر يوم الثلاثاء قبل الماضي الذي يقر بأن المتمردين وليس قوات حلف شمال الأطلسي هي المسؤولة عن 76 في المئة من القتلى المدنيين الذين سقطوا في أفغانستان خلال النصف الأول من العام 2010، هذا في الوقت الذي أكدت فيه لجنة حقوق الإنسان في أفغانستان مسؤولية "طالبان" عن 68 في المئة من 1325 قتيلاً الذين تم تسجيلهم في السبعة أشهر الأولى للعام 2010. وفي ظل هذه الفوضى، يمكن حدوث أي شيء بما في ذلك قتل فريق طبي جاء لتقديم المساعدة للأفغان، حتى وإن كان يختلف تماماً مع تقاليد الضيافة المعروفة لدى الشعب الأفغاني، بالإضافة إلى ذلك يلفت "سيمبل" النظر إلى أمر آخر مهم يتمثل في قرب موقع "بادخشان" من المنطقة الحدودية مع باكستان التي ينشط فيها المتمردون، وهو ما يقودنا إلى الدرس المهم المستفاد من هذه المأساة، فبادعائها المسؤولية انتهكت "طالبان" التقاليد الأفغانية الراسخة، كما أن أغلبية الشعب الأفغاني لا تريد حكماً من هذا النوع يقتل الأجانب حتى ولو جاؤوا مسالمين للمساعدة، وإذا كانت "طالبان" قد حققت نجاحاً فذلك ليس لإنها محط تقدير من قبل الأفغان، بل لأن حكومة كابول فشلت في توفير الأمن ولأن عناصر الحركة وجدوا في باكستان ملاذا آمناً، ولو فقط غيرنا هذه المعادلة لانهارت "طالبان". ترودي روبين كاتبة ومحللة سياسية أميركية ينشر بترتيب خاص مع خدمة "إم. سي. تي إنترناشيونال"