لعل منشأ تلك "النظرة الغربية للعرب" التي تحدث عنها مقال الكاتب السيد يسين هو تعقيدات الجوار التاريخي المديد بين العرب والغرب على ضفتي البحر المتوسط، ونظراً للموروث الطويل من الصراعات والحروب المريرة. وأيضاً من أسباب انتشار الصور النمطية السلبية عن العرب في الثقافة العامة الغربية أننا نحن العرب لم نبذل من الجهود ما يكفي لتصحيح أخطاء تلك الصور ولتقديم أنفسنا وثقافتنا للعالم الغربي بطريقة صحيحة، ولذلك نشطت وسائل الإعلام الموالية للحركة الصهيونية في ترويج أسوأ الصور النمطية عنا وترسيخها في أذهان ووجدان الغربيين. ولاشك أن من أولويات الجهد الإعلامي العربي اليوم، التي يتعين عليه الاشتباك مع استحقاقاتها، مواجهة حملات التشوية الصهيونية الشرسة ضدنا في الإعلام الغربي. ولو عرف الغرب ما تتسم به ثقافتنا ومجتمعاتنا من إيجابيات ومن أوجه إنسانية راقية، لغيّر رأيه، ولنظر إلينا نظرة إيجابية. بوعلام الأخضر - باريس