في محطة "تيرميني" وسط العاصمة الإيطالية روما، يتأهب هذا المسافر، للحاق بالقطار...وأياً كانت وجهته، فأنه قد يكون في طريقه إلى إجازة صيفية.. السؤال الذي يطرح نفسه: لماذا اختار الانتقال بهذه الطريقة؟ الإجابة تكمن في أن السكك الحديدية لا تزال الأكثر أمناً، مقارنة بوسائل النقل البرية الأخرى، ناهيك عن انضباطها، ما يضمن عدم هدر الوقت أثناء الانتقال من مكان إلى آخر، والذي يرغب المسافرون- سواء داخل إيطاليا أو خارجها- في اختزاله إلى أدنى حد. لكن يبدو أن قطاع النقل الإيطالي يشكو من بعض المشكلات أهمها استياء العاملين فيه- خلال الآونة الأخيرة- من ظروف العمل، والتقدم البطيء في تجديد عقودهم التي انتهت في ديسمبر 2007. قطاع النقل محور مهم لتنشيط الاقتصاد وتشجيع السياحة، وكلما ازدادت كفاءته كلما انتعشت التجارة، مما يعني ضرورة تطويره وتزويده بكل ما هو جديد.