لاشك أن مقال: "المجتمع الغربي والعرب" للدكتور خليفة علي السويدي قد كشف جوانب مهمة من أسباب سوء فهم بعض قطاعات الرأي العام الغربي لقضايا المنطقة العربية، وأولها القضية الفلسطينية، حيث إن هنالك كثيرين لا يفهمون خلفيات الصراع وأبعاده، ولا يستطيعون التمييز وسط صخب المنطقة ومشاكلها بين المحتل ومن يقع عليه الاحتلال، ولذلك يؤيد بعضهم إسرائيل على رغم احتلاليتها، وخروجها المزمن على الشرعية الدولية. وبالنظر إلى كل هذا أعتقد أن هنالك أولوية عربية قائمة اليوم هي ضرورة حشد جهد إعلامي عربي منسق موجه للرأي العام الغربي، وبلغاته الأم، وليس باللغة العربية، التي لا يفهمها من الغربيين إلا أشخاص قلائل. وعندما نتمكن من توصيل خطابنا إلى الغرب وإيصال حقيقة الصراع إلى الإنسان الغربي العادي، ستكون النتيجة حتماً لصالحنا، لأن الرأي العام هناك سيرغم الحكومات الغربية على الوقوف مع حقوقنا المشروعة التي تنص عليها القرارات الدولية... ولكن، كما قال الكاتب، هل من مشمِّر في إعلامنا العربي؟ وليد صادق - الدوحة