أنعشت الأمطار الغزيرة هذا الموسم آمال الفلاحين بموسم حصاد وفير هنا في منطقة "دولكا" التي تبعد حوالي 30 كلم عن مدينة أحمد آباد في الهند. وقد شملت وفرة الأمطار عموم ولاية غوجرات بغرب البلاد. وبانتظار المحصول المأمول ربط الفلاحون حافظات الطعام، التي تسمى بلغتهم المحلية "التيفن"، في سياج حظيرة المزرعة، متطلعين إلى امتلائها قريباً بما لذ وطاب. وعلى وقع هذه التقديرات المتفائلة والمعنويات المرتفعة ما زالوا يواصلون العمل الفلاحي باجتهاد، حتى بدت أرضية المزرعة مكتسية بغلالة خضراء، بدأوا يعملون على تخليصها من بعض الأعشاب الضارة. يذكر أن المهن الفلاحية ما زالت تشكل العمود الفقري للنشاط الاقتصادي في الكثير من الولايات الهندية، وفي المناطق الريفية تكاد تكون هي النشاط الوحيد. وتزداد أهمية هذه المهن طبعاً في أكثر الولايات فقراً، وخاصة أن تقريراً دوليّاً صدر مؤخراً نبه إلى ثقل حجم الفقر في بعض ولايات الهند، معتبراً أن حجم الفاقة والحرمان فيها يفوق بكثير حجمه في بعض الدول الأفريقية المصنفة على أنها هي الأفقر في العالم.