تحت عنوان "الغرب والتحدي الإسرائيلي"، قرأت يوم الأربعاء الماضي مقال د. برهان غليون، وفيه أشار إلى أن (الدعم الغربي غير المحدود لإسرائيل، تذرعٌ بجرها إلى السلام... والنتيجة أنها اليوم أقوى وأكثر استهتاراً بالسلام وبرأي حلفائها الغربيين!). تل أبيب لا تريد السلام والدليل على ذلك أنها اليوم تنتهج سياسات تعصف بالاستقرار في المنطقة، كالتوسع الاستيطاني في القدس وحصار غزة. حازم منير- القاهرة