تحت عنوان "تركيا وإسرائيل... تحولات الشرق والغرب"، توصل د. رضوان السيد إلى أن ذهاب تركيا إلى النهاية في مواجهة إسرائيل لا يكلفها شيئاً، بينما تتحقق لها مكاسبُ كبيرة مع الغرب، كما في المشرق. ما أود إضافته على ما ورد في المقال أن العلاقات الإسرائيلية- التركية، من الصعب توتيرها، فثمة تعاون عسكري واستراتيجي، ويبدو أن النخب العسكرية في كلا الجانبين، لن تقبل بانفراط عقد هذه العلاقات...تركيا استفادت من الصدام الأخير مع إسرائيل عبر "قافلة الحرية"، فأسهمها في الشارع العربي قد ارتفعت، كما أن دورها أصبح أكثر قبولاً في المنطقة، بعد أن نجحت في حلحلة الحصار المفروض على غزة. مازن كريم- دبي