في مقاله المنشور يوم الأحد الماضي، وتحت عنوان "الجنائية الدولية: عصر جديد من المساءلة"، توصل بان كي مون إلى استنتاج مفاده أن (علينا ألا ننسى أبداً أن الجرائم ضد الإنسانية ـ هي في جوهرها ـ جرائم ضدنا جميعا). أهمية مقال أمين عام الأمم المتحدة تكمن في إمكانية تطبيق معايير المحكمة الجنائية الدولية على إسرائيل التي ارتكبت جريمة شنيعة عندما استهدفت أسطول المساعدات المتجهة إلى قطاع غزة. تل أبيب تقتل القطاع مرتين أولاها بحصاره والثانية بمنع وصول المساعدات إليه من نشطاء مدنيين لا علاقة لهم بأي فكر متطرف. فهل يمكن للمحكمة مقاضاة إسرائيل على فعلتها، وتحميلها المسؤولية الكاملة على فعلتها النكراء. عمر ناصر- الشارقة