لا صوت حالياً في جنوب إفريقيا يعلو على صوت المونديال الكروي، فهي جميعاً تنتظر صافرة انطلاقة مباريات كأس العالم لكرة القدم يوم الحادي عشر من الشهر القادم. وفي انتظار لحظة الحقيقة، لا تتوقف جنوب إفريقيا عن الاستعداد والتهيئة، بل تواصل تعبئة كل إمكاناتها من أجل إنجاح الحدث الرياضي الأضخم على مستوى العالم. وفي هذه الصورة التي التقطت من أعلى لأحد شوارع جوهانسبيرج، نرى رجلا يقف أمام مبنى علقت عليه كرات عملاقة، في إشارة إلى جسامة الحدث المنتظر. فجنوب إفريقيا تراهن على نجاحها في تنظيم كأس العالم، لكي تثبت أنها على مستوى الحدث، وأن "الفيفا" لم يكن على خطأ حين اختار جوهانسبيرج من بين عشر عواصم تقدمت للمنافسة على الفوز باستفاضة المونديال. كما يريد قادة جنوب إفريقيا أيضاً القول للعالم، إنه رغم التعثرات والمصاعب المسجلة هنا أو هناك، لازالت بلادهم بعد عشرين عاماً من بداية تفكك حكم الآبارتايد، قادرة على إثبات تميزها كدولة عصرية ذات اقتصاد ناهض ومتطور.