لعل من قرأ مقالة: "الأبعاد السياسية في تحالف الحضارات" للكاتب السيد يسين ستلفت نظره أهمية هذه المبادرة المسماة "تحالف الحضارات"، ومدى الحاجة الإنسانية الماسة إليها الآن بعد كل هذا الاحتدام والاحتقان السائد في علاقات مختلف الأمم والثقافات والشعوب في عالم اليوم. وفي نظري أن على تلك المبادرة ألا تبقى في إطار رسمي، أو فكري، بحيث تقتصر جهودها على عقد ندوات أو مؤتمرات، وإنما يتعين عليها أن تنزل إلى مستوى الشعوب، من خلال وسائل الإعلام الجماهيري المختلفة. وإذا نجحت في استقطاب اهتمام الشعوب، وإثارة نقاشات وحوارات بناءة فيما بينها، فسيكون ذلك في حد ذاته بداية صحيحة على طريق نشر قيم التلاقي والتعايش السلمي والتآخي الإنساني. وزيادة على ذلك فسيمنح انخراط الشعوب لتلك المبادرة زخماً وقدرة تأثير هائلة، في السياسات الدولية، وأيضاً في الثقافات الإنسانية جميعاً. وليد عبدالحميد - القاهرة