تحت عنوان "أسس الشراكة الصينية- الأميركية"، قال "شيه شورين" في مقاله المنشور يوم الثلاثاء الماضي: نتطلع في الصين إلى تعزيز التعاون الثنائي مع واشنطن، أملاً في حفز الشراكة الشاملة معها في القرن الحادي والعشرين. وفي تعقيبي على ما ورد في هذا المقال، أرى أن اللغة الهادئة والرصينة والتصالحية التي طغت على المقال، تعكس طبيعة الحوار بين بلدين هما في الأساس عملاقان اقتصاديان، وتلك حقيقة تضع الحوار بينهما في إطار الهدوء والتفاهم والمصالح المشتركة. خيري إسماعيل- العين