تحت عنوان "الدول غير النووية: للحظر شروط"، أشار "ميكا زينكو" إلى أن التقديرات ترى أن للولايات المتحدة 5100 رأس حربي نووي، ولروسيا4600، ولفرنسا300، وللصين 250 ولبريطانيا200. الاجتهاد ضد الانتشار النووي أمر مشروع ويحظى بمصداقية، لكن من المأمول أن يكرس صناع القرار في البلدان المتقدمة جهدهم في علاج الأمراض المزمنة، ومكافحة الأوبئة ونشر التعليم والرعاية الصحية في البلدان النامية. فالسلاح النووي لن يمتص البطالة، ولا يضمن الاستقرار ولا يوفر الحياة الكريمة لفقراء العالم. حازم شكري- الشارقة