على عكس ما ذهب إليه الكاتب ويليام فاف في مقاله: "الناتو: حلف يبحث عن دور" أعتقد أن الحلف الأطلسي ما زال يلعب دوراً مهمّاً في حفظ التوازن الأمني للعالم الراهن، بدليل مساعدته القوية على إعادة الأمن والاستقرار إلى أفغانستان، ودول أخرى في البلقان، وسواها من مناطق يتحمل "الناتو" التزامات دولية فيها، لا غنى عنها لدعم السلام والاستقرار والتنمية في العالم. وإذا كان هنالك تجاذب داخل الحلف بين أميركا وحلفائها الأوروبيين فليس معنى هذا أن الحلف بات مستنفداً أو منتهي الصلاحية، بل على العكس هذا يدل على وجود نوع من الحيوية والحركية وتعدد الرؤى داخله، بدليل افتراق إرادات وأحياناً أجندات الدول الأعضاء فيه. بسام عبدالله - عمان