أعجبني مقال "العروبة والمستقبل" لكاتبه الدكتور رياض نعسان آغا، وقد نبه فيه إلى جملة التحديات والمخاطر الكثيرة التي تحيط بالعرب في راهنهم ومستقبلهم أيضاً. فالمخاطر الأمنية التي تواجه الأمة العربية متمثلة في الاحتلالات والتهديدات الأجنبية المتواصلة، والتحديات الاقتصادية متلخصة في الافتقار إلى نموذج تنموي مقبول وفعال، والأزمات الاجتماعية والثقافية متجسدة في التواؤم المفقود بين التراث والحداثة، بين المحلية والعالمية، بين الهوية والانفتاح... كل ذلك أضعف ويضعف الرابطة العربية ويغري بعض الأطراف الدولية بإحلال روابط وأطر أخرى محلها، مثل الشرق أوسطية والأورومتوسطية وغيرهما مما قد تحمله أيام قادمة. والعجيب أنه فيما تؤدي هذه التحديات وغيرها إلى زيادة الشعوب العربية وعياً بذاتها، فإن الترجمة السياسية والاستراتيجية لمجمل المخاطر المذكورة قلما كانت في مستوى الرد المطلوب ونادراً ما تنبع من الاستجابة العقلانية لبواعث القلق داخل كثير من قطاعات الشارع العربي. إبراهيم محمد -أبوظبي