تبدو هذه الزهرة الصغيرة في حالة تركيز عميقة، مستغرقة في الدور، وهي تفكر في كيفية حل الأسئلة الصعبة التي طلبت منها الإجابة عليها ضمن مسابقة في الحساب يشارك فيها 100 من أطفال المدارس الموجودة في القواعد العسكرية الأميركية باليابان. ولتسهيل الحصول على الأرقام والأعداد الصحيحة أحضرت الطفلة معها هذه الأداة التعليمية التقليدية اليابانية التي تسمى "السوروبان" وهي تشبه أداة "الِمعداد" الشائعة لتعليم الأطفال الحساب. ولأن السؤال صعب، على ما يبدو، والجائزة تستحق العناء، لذا زمَّت متسابقتنا الصغيرة شفتيها بقوة، وأرسلت أصبعها إلى فمها، وراحت تستجمع كافة قدراتها الذهنية، وتستشير "السوروبان" لعل وعسى، تتحقق المفاجأة فتتوصل إلى الحل. يذكر أن طرق التعليم الابتكاري، الذي يربي ملكات التفكير المنهجي، وينمي قدرات الجمع والتركيب والتحليل، والإبداع لدى البراعم، يعد جزءاً لا يتجزأ من نظم التعليم المتطورة في أميركا واليابان، منذ المراحل الابتدائية، ربما عملاً بالمقولة: الإبداع في الصغر... كالنقش في الحجر.