Middle East Policy سيناريو الاستقلال والحرب -------- شؤون الشرق الأوسط هي المحور الرئيس لدورية Middle East Policy التي تصدر كل ثلاثة شهور عن مجلس سياسات الشرق الأوسط، ومقره واشنطن. فتحت عنوان "إعلان الاستقلال الفلسطيني من جانب واحد" وتداعياته على عملية السلام، ترى "فيرجينا تريلي"، كبيرة الباحثين في برنامج الديمقراطية والحوكمة بمجلس بحوث العلوم الإنسانية في جنوب أفريقيا، أن هذا الإعلان ذو طبيعة تكتيكية بالدرجة الأولى، حيث يهدف لإعادة تعريف الاحتلال الإسرائيلي كغزو مما يعيد بالتالي شرعية المقاومة ويستتبع انخراطاً دولياً أكبر في القضية، كما يهدف ثانية إلى منح السلطة الفلسطينية مزيداً من النفوذ بإعطائها وضعية الدولة بدلا من وضعية السلطة، والثالث أن هذه الإعلان يمكن أن يعيد صياغة الطريقة التي تتم بها محادثات السلام بحيث تكون محادثات بين دولتين وليس بين دولة وسلطة. وتحت عنوان "السدود والسياسة في تركيا... استخدام المياه وتغذية الصراعات"، كتب "جوست جونجريردين"، الأستاذ المساعد للعلوم الاجتماعية بجامعة ويجينينجن في هولندا، مقالا تناول فيه أحد سيناريوهات الصراع الخاصة بالناتو، وهو سيناريو يقوم على أن سوريا والعراق سيتحدان ويشنان هجوماً عسكرياً على تركيا عام 2010، وذلك بعد أن تتعرض الدولتان لثلاث أزمات جفاف بسبب السياسات المائية لتركيا التي تقوم ببناء سدود ومشروعات للري على أراضيها بما يؤثر على حصة البلدين من المياه. ويرى الكاتب أن هناك حالياً عوامل قد تجعل مثل تلك الإمكانية واقعاً، وهي عدم الاستقرار السياسي في العراق، وإمكانية وصول حزب أو ائتلاف يعادي تركيا، خصوصاً أن الأخيرة لا تزال تواصل حملتها ضد "العمال الكردستاني". "المستقبل العربي": حل الدولة الواحدة ------ صدر عن مركز دراسات الوحدة العربية العدد 375 الخاص بشهر مايو 2010 من مجلة "المستقبل العربي"، وقد تضمن أربعة بحوث، أولها بعنوان "حال الأمة العربية (2009 -2010): النهضة أو السقوط" لكاتبيه الدكتور أحمد يوسف أحمد والدكتورة نيفين مسعد. والثاني حول "الفردية وثقافة النهضة" للدكتور فيصل درّاج. ثم بحث آخر عنوانه "غياب قوة النفط وقصور الفكر الاقتصادي في (المشروع النهضوي العربي): مقاربة في التجربة العراقية"، وقد كتبه الدكتور صبري زاير السعدي. وأخيراً جاء البحث الرابع تحت عنوان "الانتخابات البرلمانية العراقية بين أزمة تنافس الائتلافات ومصداقية المفوضية"، وهو بقلم هيثم غالب الناهي. كما اشتمل العدد على ملف خاص عن "حلّ الدولة الواحدة للصراع الفلسطيني -الإسرائيلي"، وقد تضمن ستة بحوث هي: "حلّ الدولة الواحدة للصراع الفلسطيني -الإسرائيلي: دولة لكل مواطنيها" (هاني فارس)، و"مشروع عنصري: إعادة تكوين مجتمع القدس" (سري مقدسي)، و"حشد التأييد الفلسطيني لفكرة الدولة الواحدة" (جورج بشارات)، و"بناء دولة تحت الاحتلال: الفلسطينيون وتركة أوسلو الحيّة" (حسام سعيد زملط)، و"هدم رواية الاستيطان الصهيوني وإنشاء بديل لها" (غابرييل بتربرغ)، وأخيراً "مخطّط عمل من أجل بناء حركة لحلّ الدولة الواحدة: مسيرة تاريخ مضطرب" (إيلان بابِه). وفي باب كتب وقراءات، نطالع مراجعة للكتب الآتية: "التسلح ونزع السلاح والأمن الدولي"، وقد راجعه أمين حطيط. "العدالة كإنصاف: إعادة صياغة"، وقد راجعه السيد يسين. "واقع الأمن الغذائي العربي ومستقبله"، مراجعة محمد عبد الشفيع عيسى. إضافة إلى كتب عربية وأجنبية منها: "الاستشراف والابتكار والاستراتيجية"، "التربية الجامعية على حقوق الإنسان والحركة السياسية في الوطن العربي"، "مجلس الأمن... فشل مزمن وإصلاح ممكن"، "وظيفة الألسن وديناميتها"، "تهويد القدس"، "نحو كتلة تاريخية ديمقراطية في البلدان العربية"، "اقتصاد العولمة"، "مأزق الحداثة العربية"، "الإصلاح الجذري"، "بحث في نشأة الدولة الإسلامية". أما باب "مؤتمرات"، فتضمن تقريراً عن البيان الختامي الصادر عن "المؤتمر القومي العربي في دورته الحادية والعشرين"، ثم تقريراً عن "البيان الختامي لمؤتمر القمة العربية في سرت بليبيا". هذا علاوة على موجز يوميات الوحدة العربية، وببليوغرافيا الوحدة العربية.