قرأتُ مقالة: "موت الغرب... والشرق" التي استعرض فيها هنا د. سيف الإسلام بن سعود بن عبدالعزيز حالتين من القراءة غير الواقعية لأحوال الغرب والشرق، ومن منطلقين مختلفين وإن جمعت بين صاحبيهما الأحكام الحدية المطلقة. ولاشك أن الكاتب قد لفت الانتباه إلى ما للنسبية من قيمة بالغة حين يتعلق الأمر بالقضايا العلمية بصفة عامة والقضايا الإنسانية بصفة خاصة. ولعل مكمن المشكلة عند كثير ممن ينظرون إلى العالم بمثل تلك النظرات الحدية، وبعقلية "الأبيض... أو الأسود" هي أنهم يختزلون ما في العالم من تنوع خلاق، ويفقرون ما في جعبة حقائقه من تعددية لا نهاية لها. وهذا هو ما يجعل تقييماتهم مبتسرة، وتعميماتهم خاطئة. وليد عبدالحميد - الدوحة