أعداد متناثرة من "سِن الفيل" تمت مصادرتها بالعاصمة الكينية نيروبي، ضمن خط لمحاربة الاتجار في هذه السلعة التي يتم الحصول عليها من خلال صيد جائر للفيلة. حماية الحياة البرية، مهمة ليست سهلة، كونها معنية بالحفاظ على التنوع البيولوجي، الذي لا يخل بالتوازن الطبيعي، خاصة في الغابات، وحدائق الحيوان والمحميات البرية. الصيد الجائر للكائنات النادرة يظل عملاً خطيراً، يتسم بقدر كبير من الأنانية التي لا تراعي مصلحة البشرية وحق الأجيال المقبلة في الاستمتاع برؤية الأصناف النادرة، ولا تصون في الوقت نفسه حق الكائنات في البقاء، ومن ثم بات التصدي لهذا الخطر مسؤولية بعض عناصر الشرطة الكينية التي تسعى للحد من التجارة في "سِن الفيل"، واضعة نصب عينيها صون الحياة البرية في البلاد، التي تعد حديقة مفتوحة للكائنات البرية يقصدها السائحون من كل مكان. وإذا كان هدف المتاجرين في هذه السلعة الربح، فإن هدف الشرطة الكينية حماية حياة الحيوانات النادرة، التي لن يكون بمقدور أحد تعويض انقراضها.