المد والجزر في علاقات إسلام آباد ونيودلهي كانت محور مقال د.ذكر الرحمن، المنشور يوم السبت الماضي تحت عنوان ( قمة "سارك" فرصة للحوار الهندي الباكستاني). الكاتب يرى أن العلاقات الهندية- الباكستانية المحسنة مهمة للمنطقة بأسرها، والتعاون بينهما يمثل أهمية حيوية لشعوب جنوب آسيا ولقدرتها على صياغة مصيرها بنفسها. وفي معرض تعقيبي على تحليل الكاتب لما جرى بقمة "سارك"، أرى أن أهم نتيجة يمكن الإمساك بها جراء الحوار الهندي- الباكستاني، هي نزع فتيل التوتر بين الجارتين النوويتين، ومن الواضح أن كليهما لا يريد التصعيد، بل ثمة رغبة قوية في تفعيل السلام، والسعي الحثيث نحو سلام دائم في جنوب آسيا. عمر فاضل- الشارقة