يوم السبت الماضي، وتحت عنوان "احتلال العقول!"، قرأت مقال د. حسن حنفي، وفيه توصل إلى قناعة بأن (تحرير العقول سابق على تحرير الأوطان وإلا عاد الاحتلال، وانتقل من الخارج إلى الداخل، من الظاهر إلى الباطن، من البدن إلى الروح)... الكاتب تطرق إلى جانب مهم جداً في عملية التطور الحضاري. فالأفكار هي الأساس، وبعدها يأتي البناء والإنجاز. الحضارات السابقة قامت على أفكار وقناعات، منها ما يصلح ليومنا ومنها ما لا يصلح، المهم أن تتوفر لدى المجتمع القدرة على قراءة المستجدات، والتخطيط للمستقبل، وأدوات النهوض الحقيقية. هذه الأخيرة تتمثل في نخب طموحة قادرة على العطاء. فوزي صفوت- الشارقة