قد يشعر من يقرأ مقالة: "هشاشة الشراكة الأوروبية" للكاتب ويليام فاف بأن الاتحاد الأوروبي سيرفع الراية البيضاء ويشهر إفلاسه المالي والسياسي غداً أو بعد غد. ولكن لا، فالأمر ليس على هذا النحو، فالمشروع الأوروبي أقيم أصلاً على أسس مدروسة ومتينة وليس مجرد اتحاد تلفيقي اعتباطي عاطفي يمكن أن ينهار هكذا لأتفه الأسباب. وعلى عكس ما ذهب الكاتب إليه تؤكد الطريقة الذكية والحذرة التي يتعامل بها الاتحاد الأوروبي مع الأزمات الطارئة، كأزمة اليونان، أن هذا الاتحاد وجد ليبقى، وأن كل شيء فيه مبني على أساس علمي. والنتيجة من كل هذا أن أزمة اليونان على ضخامتها ليست سوى شدة... وستزول قريباً، ويبقى الاتحاد الأوروبي راسخاً قويّاً، كما كان دائماً. بوعلام الأخضر - باريس