أثنى الدكتور أحمد عبدالملك في مقاله ليوم الخميس الماضي على ديوانيات الكويت والسقف العالي لحرية التعبير فيها، مشيراً إلى أنها حالة ديمقراطية فريدة، قلّ نظيرها في العالم العربي. لكنه رأى في المآل الذي وصلت إليه التجربة الديمقراطية الكويتية وضعاً يستدعي التدخل من أمير البلاد، من خلال تعديل الدستور وبعض الإجراءات القانونية الأخرى، كي تخرج الكويت من "ضيق الأزمات" إلى رحاب التنمية وآفاق المستقبل. وبالفعل، فإنه لا يمكن إبقاء التطور في الكويت أسيراً لمراهنات سياسية وبرلمانية عقيمة وغير مفيدة في كثير من الأحيان. كمال محمد - الكويت