في زمام قرية "هلواجا"شمال العاصمة البورمية "يانجون"، وبخفة ورشاقة يسوق هذا الصبي قطيعاً من الماعز...إنه راع صغير، ولج هذه المهنة التي تُنمي فيه الحرص والحذر والإحساس بالمسؤولية، والتنبؤ بالمصاعب، والقدرة على التصرف السليم في الأوقات الحرجة...صفات جيدة لاشك تؤهله لخوض غمار الحياة بكل تفاصيلها. القطيع يجوب أرضاً جافة، يندر فيها الكلأ، لكنها رحلة للبحث عما تجود به الأرض في تلك البقعة من الصين. غير أن الجفاف الذي تعيشه المنطقة يُصعب من مهمة الراعي الصغير، ويطيل عليه المسافات التي يجب أن يقطعها لإطعام أفراد قطيعه... ليس أمامه سوى الجد والمثابرة، فطعام الماعز لن يتساقط عليه من السماء، بل إن مسح المنطقة بحثاً عن مسطحات خضراء، هو السبيل الأول والأخير لإنجاح مهمته وإبعاد الجوع عن بطون قطيعه...