أعجب أحياناً من قدرة بعض الكتاب الغربيين على قلب الحقائق، على نحو ما أعتقد أن الكاتبة جويل برنكلي فعلته في مقالها: "أوباما... وتحويل الأصدقاء إلى أعداء"، حيث إن كل ما زعمت الكاتبة يبدو لي غير دقيق، بل إن عكسه هو الصحيح تماماً، لأن أوباما حول أعداء أميركا إلى أصدقاء. ولعل ما دفع الكاتبة إلى ذلك القلب المتعمد للحقيقة هو أن أوباما اتبع سياسات عقلانية متوازنة، ولم يتبن سياسات نافرة ضد الخصوم، أو مبالغة في تمالؤها مع الأصدقاء. ولأن هذا لا يروق لرموز اليمين الأميركي المحافظ، الذي أتوقع أن تكون الكاتبة قريبة منه، لذلك راحوا يكيلون لأوباما الانتقادات المجانية، حتى لو كلفهم ذلك التنكر لأبسط بديهيات المنطق والواقع. عزالدين يونس - أبوظبي