تحت ذلك العنوان الملفت: "إنقاذ إسرائيل من سكرتها!" استعرض هنا د. عادل الصفتي بعض مظاهر عمى القوة الإسرائيلي الراهن، والكيفية التي يسعى بها نتنياهو وحلفاؤه من عتاة اليمين الصهيوني المتطرف لفرض إرادتهم، وإملاء شروطهم التعجيزية، على المجتمع الدولي كله، بما فيه الولايات المتحدة، والدول الغربية. والغريب أن الصهاينة الذين يزعمون أنهم حلفاء مقربون من واشنطن هم تحديداً من يسعى الآن بكل الوسائل لإفشال جهودها ومبادراتها الإقليمية لإنهاء الصراع العربي/ الإسرائيلي. كما يتفننون في الإضرار بمصالحها القومية، وذلك من خلال تنكرهم لكافة المطالب الأميركية، ومروقهم الفج عن مقتضيات القانون والشرعية الدولية. وائل غسان - دمشق