Foreign Policy قواعد اشتباك جديدة وهستيريا إعلامية اشتمل العدد الأخير من دوريةForeign Policy التي تصدر كل شهرين عن مؤسسة "كارنيجي للسلام الدولي" ومقرها واشنطن على العديد من الموضوعات ذات الأهمية. فتحت عنوان "قواعد جديدة للاشتباك"، يرى "جون اركويلا الخبير" في الشؤون العسكرية أن الولايات المتحدة تدفع في الوقت الحالي نفقات باهظة تصل 1.75 مليار دولار يوميا على شراء الطائرات والسفن والمدافع الكبيرة التي لا تحتاج إليها قواتها في المعارك الحديثة، وذلك بعد أن تغيرت طبيعة العدو عما كانت عليه إبان الحرب الباردة. ففي العراق وأفغانستان كانت معظم المواجهات التي خاضتها تلك القوات عقب الاحتلال ضد قوات غير نظامية، وقوات تمرد، ومنظمات إرهابية ترتبط ببعضها ارتباطا شبكيا وثيقا، وهو ما كان يتطلب من الخبراء العسكريين الأميركيين التركيز على تغيير استراتيجيات المواجهة لمسايرة التغير في طبيعة العدو وبيئات القتال، وهو ما لم يحدث وما كان سببا للإخفاقات الأميركية المتكررة في العراق من قبل، وفي أفغانستان اليوم رغم الفروق الهائلة في القوة بينها وبين أعدائها. وتحت عنوان "زحف المحللين إلى الحرب"، يقول اندور ليبوفيتش الزميل بـ"نيو أميركا فاونديشن و"آيرون زيلين" المدرس بجامعة براندايس، إنه منذ أن انتهت الحرب الإسرائيلية على لبنان صيف عام 2006 لم يتوقف المحللون والمعلقون السياسيون عن التنبؤ بنشوب حرب جديدة بين الدولة العبرية و"حزب الله"، وكانت تلك التنبؤات تجد سوقا رائجة أثناء الفترات التي يتفاقم فيها التوتر في المنطقة وينخرط فيها الجانبان في معارك كلامية توحي بأن الموقف على وشك الاشتعال. ومن رأي الكاتبين أن هناك قدرا كبيرا من المبالغة في تلك التنبؤات الإعلامية، وأنه رغم وجود عوامل تجعل من نشوب حرب جديدة أمرا محتملا، إلا أن هناك عوامل تشير إلى أن تلك الحرب لن تنشأ في القريب العاجل رغم الهستيريا الإعلامية. "بحوث اقتصادية": الأزمة العالمية صدر العدد المزدوج (48 و49) من مجلة "بحوث اقتصادية عربية"، متضمناً افتتاحية للدكتور محمد سمير مصطفى، وملفاً بعنوان الأزمات العالمية وتداعياتها الاقتصادية، وفيه ست دراسات، أولاها بعنوان "الأزمة المالية العالمية... تأمل ومراجعة" بقلم الدكتور علَّة مراد، أما الثانية فكتبها نور الدين جوادي وعنوانها "الذهب الأزرق وإشكال التسليع: قراءة في أحد مفاصل ملف أزمة المياه العالمية". بينما تناولت الدراسة الثالثة "معدل الفائدة ودورية الأزمات في الاقتصاد الرأسمالي"، وقد كتبها شريط عابد. إضافة إلى دراسة "تأثير الأزمة المالية العالمية في الصادرات المصرية" لكاتبها حسين عبد المطلب الأسرج. ثم دراسة أخرى حول "تداعيات الأزمة العالمية على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في الجزائر" لأحمد عامر. وأخيراً دراسة حول "دور صناديق الثروة السيادية في معالجة الأزمة المالية والاقتصادية العالمية" وقد كتبها نبيل بوفليح. كما تضمن العدد ثلاث دراسات عن "الهجرة غير الشرعية: الموت من أجل الحياة" لكاتبها محمد سمير مصطفى، و"التحرّر من التبعية كخيار لكسب رهان التنمية: دراسة مقارنة لتجربتي كلّ من أميركا اللاتينية والمغرب العربي" ليونس الغايسي، ثم معالجة بحثية أخرى حول "توجه الأقطار العربية نحو اقتصاد المعرفة وتكنولوجيا المعلومات"، بقلم كمال رزيق. وفي باب كتب وقراءات، نطالع ثلاث مراجعات حول التقرير الاقتصادي المصري لعام 2007 -2008، وعنوانه "الاقتصاد المصري بين الانطلاق وتحديات مواجهة الأزمة العالمية". وعرض لكتاب "الاتجاهات الحديثة في الاستثمار العالمي والاستثمار العربي" لمؤلفه نبيل حشّاد. ثم كتاب "الأمن الغذائي العربي: مقاربات إلى صناعة الجوع"، لمؤلفه سالم توفيق النجفي. كذلك تضمن العدد ثلاث مقالات باللغة الإنجليزية، إضافة إلى "يوميات اقتصادية مختارة"، و"ببليوغرافيا اقتصادية مختارة"، وأخيراً "الملحق الإحصائي للمملكة الأردنية الهاشمية".