في إسرائيل، ثمة أزمة هوية على أكثر من صعيد، ومن ضمنها الناحية الإثنية، وكذلك الدينية، حيث تعتنق كل جماعة دينا أو مذهبا مختلفا عن الأخرى. ويلحظ المتابع أن كل جماعة من هذه الجماعات تعيش فيما يشبه "دولة داخل دولة إسرائيل": العرب، اليهود الشرقيون، الروس، واليهود الغربيون غير الروس، الأمر الذي يفرض فيما بينها تناقضاً فكرياً وسلوكياً بين الانتماء إلى الذات الحضارية الأصلية، وبين الاندماج في الواقع القائم. وفي هذا، يقول البروفيسور الإسرائيلي "جدعون دورون"، إنه نظراً لأن المجتمع الإسرائيلي منقسم وممزق، وتشد فيه كل مجموعة الزمام لجهة مصالحها، فإن "أفراد هذا المجتمع سيواجهون صعوبة في الوصول لتوافق وإجماع قادر على الصمود". و"الحريديم" اسم يطلق على أصوليين يهود يقيمون طقوسهم الدينية ويعيشون حياتهم اليومية وفق التفاصيل الدقيقة للشريعة اليهودية. ولهؤلاء منظمات ومؤسسات خدمية تخصهم في كافة مواقع عيشهم وانتشارهم. يحافظون بدقة متناهية، بل بصرامة، على كافة الأنظمة والقوانين الواردة في توراتهم، ويعارضون بشدة أي تغيير فيها، ويقاطعون -في أغلب الأحيان- انتخابات إسرائيل في مستوياتها المختلفة، التشريعية والمحلية والبلدية. وبين الفينة والأخرى، يحاول "الحريديم" فرض شرائع التوراة على المشهد الحياتي في إسرائيل. وقد أظهرت المواجهات المتزايدة بينهم وبين الشرطة الإسرائيلية في القدس الغربية عمق الصراع العلماني الديني في الدولة العبرية، حيث تخشى إسرائيل من انفجاره يوما ما، خصوصا بعد إبداء المؤسسة العسكرية الإسرائيلية في تقرير صادر مؤخراً قلقها من تراجع نسب المجندين في الجيش الإسرائيلي إلزامياً لأن نسبة الشبان "الحريديم" من مجمل اليهود أبناء 18 عاماً، والذين يسري عليهم قانون التجنيد الإلزامي، سترتفع بعد عشر سنوات إلى 25 في المئة. وهؤلاء عموما لا يخدمون في الجيش، وكل محاولات إدخالهم الإجبارية باءت بالفشل، مما يجعلهم عبئاً عسكريا وأمنيا على المجتمع الإسرائيلي. وهذا واحد من الملفات الساخنة المطروحة باستمرار على أجندة المؤسسة الإسرائيلية بفروعها المختلفة. ومع تزايد المواجهات، أبرزت الصحف العبرية حقيقة طائفة "الحريديم" التي لا تزال ترفض أيديولوجيا الاعتراف بإسرائيل كدولة، وهو ما تؤكده البروفسور "تمار إليئور" المتخصصة في شؤون المجتمع الحريدي، حيث ترصد مجموعة من المؤشرات والمظاهر: "مظاهرات الحريديم تعكس رفضهم وصاية الدولة عليهم؛ فالمواجهات الكبرى تكون عادة مرتبطة بمواضيع سياسية أو عامة، مثل قرار بلدية القدس فتح مواقف للسيارات في أيام السبت لخدمة المتنزهين في المدينة. وإلى جانب ذلك، وقعت أحداث تتعلق بتعامل الدولة مع أحد أفراد المجتمع الحريدي. وهنا نرى المجتمع يتجند أو ينغلق على نفسه لحماية هذا الفرد من تدخل خارجي ينوي التأثير في مصيره". وفي المشهد السياسي الإسرائيلي، حيث يبرز التشدد المتصاعد في أكثر من وسط، يلاحظ أن التطرف السياسي اليميني بدأ يدب أكثر بين "الحريديم" الذين طالما وقفوا على هامش الجدل السياسي، إذ كان همهم تحقيق مطالبهم الحياتية اليومية وتأمين الميزانيات الضخمة لمعاهدهم ومؤسساتهم دون إغراق أنفسهم في الجدل الداخلي حول الصراع الإقليمي. لكن ها هم الآن قد تحولوا إلى أكبر داعمين للاستعمار (الاستيطان) واقتنعوا بمسألة تكثيفه في الضفة الغربية، وخاصة في القدس التي يريدونها وفق هواهم الديني. وكما يقول "غونين غينات"، فإنه يجب على حكومة إسرائيل وشرطتها وبلدية القدس الآن أن تقرر: "هل تنظر بجدية إلى (القانون) الذي يرى القدس (عاصمةً لإسرائيل). وإذا كانت كذلك فينبغي أن توقف على الفور، وبسرعة وبحزم، التمرد الحريدي في قلب (العاصمة)"، فما يحدث في القدس ليس سوى تمرد. لذلك يتحدث جزء من الجمهور الحريدي في القدس على نحو مكشوف منذ سنين عن تمرد ضد الدولة أو عدم اعتراف بها على الأقل. بيد أن الأمر هذه المرة قد يصل إلى أفعال". ويختم غينات" بالقول: "تحدث الانتفاضة الحريدية في الساعة التي يقع فيها الضغط الأميركي، وتبرز المواقف السائدة في العالم بالنسبة للقدس، الأمر الذي ينشأ عنه تركيز عالمي على كل شيء يحدث في (عاصمة إسرائيل)". "الحريديم" (الأصولية اليهودية المتزمتة) مأخوذة من الفعل (حرد) بمعنى غضب وبخل واعتزل الناس وتجنبهم بخلا وغضباً، وهذا بالضبط ما تعنيه الكلمة العبرية. هم عنصريون وجهلة ومتطرفون، معارضون لكنهم ليسوا طائفة أو حزباً واحداً، بل هم طوائف وأحزاب عديدة، وربما يكون حزب "شاس"، رغم وجود قيادات علمانية في صفوفه، هو "ممثلهم الشرعي". وإذا تفحصنا إسرائيل جيدا، فسنجد أنها (بسبب طبيعتها وطريقة تكونها التاريخي) مليئة بالتناقضات. فهي دولة نتاج مجتمع استعماري استيطاني لم تقم بطريقة سلمية، أو بالتوافق مع أهل البلاد الأصليين، وإنما بالوسائل العسكرية رغماً عن إرادة أصحاب البلاد. ولما كانت الصهيونية العلمانية تتعامل مع اليهودية باعتبارها دلالة على هوية قومية، فها هو التناقض يتعاظم بين المتدينين والعلمانيين في المجتمع الإسرائيلي، وفي ثقافته، ورموزه، ووعيه لهويته، إلى درجة أن العديد من علماء الاجتماع الإسرائيليين باتوا يتحدثون عن مجتمعين و"شعبين"، أحدهما علماني وآخر متدين. وبحسب "أوري فنيري": فإن ثمة "شعبين، لا يفصل بينهما فقط اللباس وطريقة الحديث، وإنما كل شيء تقريبا: الإحساس بالانتماء، منظومة القيم، والخلفية الاجتماعية. حقاً، يجب الاعتراف بحقيقة وجود (شعبين) هنا، وإيجاد نظام يسمح لهما بالعيش جنباً إلى جنب". وهذا ما يحذر منه عالم اجتماع آخر هو "شاحر إيلان" الذي يقول: "من الناحية الاقتصادية والأمنية، يحمل المجتمع الإسرائيلي على كاهله عبء الحريديم. كان هذا صعباً في الثمانينيات، لكنه لم يعد محتملاً الآن. فمن شأن هذا الواقع أن يهدم المجتمع والاقتصاد الإسرائيليين بعد عشرين سنة، ويحول إسرائيل إلى دولة نامية متخلفة... وأن يفضي إلى تقسيمها، أو إلى حرب أهلية. حدث هذا لدى آخرين، وقد يحدث عندنا. الحل لا أن يكف الحريديم عن أن يكونوا متدينين متزمتين، بل أن يبدأوا العمل والخدمة في الجيش، وأن يندمجوا في المجتمع العام. غير أن هذا لا يحدث، بل إن (المقاومة الحريدية) إزاءه هي في ازدياد".