في مقاله المعنون بـ"لبنان بين السلام والحرب"، أشار "دويل مكمانوس"، إلى أن الشرق الأوسط لا يعاني نقصاً في النزاعات فهناك الحربان في أفغانستان والعراق وطموحات إيران النووية والجمود بين إسرائيل والفلسطينيين، واليوم تضاف بؤرة ساخنة قديمة إلى هذه القائمة : لبنان. الكاتب استشهد بمقولة ليست صحيحة بدليل الهدوء الذي لا زال يخيم، فقد قال ذلك اعتقاداً منه أن المواجهة بين الولايات المتحدة وإيران ستتحول إلى حرب أخرى بين إسرائيل ولبنان. هذا التكهن ردده كثيرون ممن يؤيدون ويسيرون في فلك الكاتب. ونحن نسأل لماذا لم تتحول المواجهة بين أبخازيا وجورجيا إلى حرب بين أميركا وروسيا، رغم قيام حرب حقيقية بين الحليفين المتخاصمين؟ قوة لبنان، هي التي تحمي اقتصاده من تطاولات إسرائيل المتكررة على لبنان، لأن الحروب أساسها حروب اقتصادية، ولأن هذه القوة هي التي ستردع إسرائيل للنيل من غطرستها وغطرسة هذه الفئة الصهيونية المارقة لوضع حد لتصرفاتها الرعناء. هاني سعيد- أبوظبي