"الفساد في أندونيسيا... تهديد لشعبية يودويونو"، ذلك هو عنوان مقال الدكتور عبدالله المدني الذي قرأته على صفحات عددكم ليوم الأحد الماضي، وقد تطرق إلى موضوع في غاية الأهمية، ألا وهو الفساد الذي يشكل معضلة للدول وتحدياً يهدد تجارب التنمية. ونتذكر في هذا الخصوص أن إندونيسيا خاضت تجربة تنموية في تسعينيات القرن الماضي أوصلتها إلى مستوى متقدم بين نظيراتها من نمور جنوب شرق آسيا، لكنها سرعان ما دخلت مرحلة التعثر، بسبب الفساد الذي أجهض محاولتها التنموية الطموحة. وقد عجزت الأنظمة المتعاقبة على الحكم بعد سقوط سوهارتو، عن قطع دابر الفساد الذي يمثل اليوم مشكلة لا قدرة للرئيس "يودويونو" على حلها، رغم كل الوعود التي قطعها على نفسه بهذا الشأن في بداية ولايته الأولى ثم ولايته الحالية. وما لم تتغلب إندونيسيا على داء الفساد فلن تستطيع النهوض مجدداً. كريم السيد -البحرين