لوحات فنية اتخذت من الجدران فضاء للعرض، وأطفال في عمر الزهور، يلهون ويستمتعون، بجداريات تروج للموسيقى في العاصمة الكوبية هافانا... الموسيقى هي العنوان، فالبيانو والجيتار وبعض العلامات المستخدمة في "النوتة الموسيقية"...كل هذا شجع الطفلة الكوبية على الاقتراب من الجدارية ولمسها كما لو كانت مفرداتها حقيقية... فن راق ووسيلة تربوية غير تقليدية، قد لا تكون موجهة للصغار تحديداً، لكنها إعلان عن روعة الموسيقى... ومدى قدرة فن الرسم على الترويج للفنون الأخرى. احتكاك الأطفال بالفنون قد يحدث تغييراً إيجابياً في تفكيرهم، ويولد لديهم إحساساً مرهفاً يخدم التنمية الثقافية، خاصة في بلد مثل كوبا، حيث ينتظر شعبها الكثير على طريق التطوير.