لاشك أن د. وحيد عبدالمجيد قد حدد في مقاله: "وقف التدهور الفلسطيني أولا" القضية التي ينبغي أن يضعها الفلسطينيون الآن على رأس أولوياتهم، ألا وهي الحد من نزيف الشقاقات والصراعات الفصائيلية فيما بينهم. وهذا لن يتم إلا إذا عرفوا كيف يضعون خطوطاً حمراء للخلافات لا يجوز أن تصل إليها، وفي مقدمة تلك الخطوط طبعاً الأهداف الوطنية الفلسطينية الجامعة، التي يتفق عليها الجميع. وبالنسبة لوسائل تحقيق تلك الأهداف، ينبغي ألا يكون الاختلاف بشأنها سبباً في ضياع القضية وتعرضها لخطر التصفية النهائية غير العادلة لصالح الاحتلال. فايز محمود - الدوحة