في مقاله المنشور يوم الثلاثاء الماضي، وتحت عنوان "رسائل الحكماء حول السودان"، استنتج حلمي شعراوي أن تهدئة العلاقات بين حكومة الخرطوم وحكومة الجنوب عبر الدور الأميركي قد تهدئ هذه المنطقة ولو مؤقتاً. لا يزال السودان يمر بمسلسل متواصل من الأزمات، سواء في دارفور أو الجنوب، كما أن الاستقطاب السياسي لا يزال قائماً بين الأحزاب بعضها بعضا، وأيضاً بين المجموعات العرقية والجهوية، هذا يعطل السلام المنشود، وينفر الأطياف السياسية من تفاوض حقيقي حول مجمل قضايا السودان. الفاضل إبراهيم- دبي