تحت عنوان "مرحلة المتاهات العربية"، قرأت يوم الثلاثاء الماضي عمود عبدالوهاب بدرخان، وفي تعقيبي عليه، أرى أن الموضوع يتكون من ثلاث أفكار هي: أولا لا علاقة لمفاوضات السلام بين العرب وإسرائيل وبين التهديد الإيراني، ولم تكن إسرائيل خاضعة لأي ضغوط. ثانياً: إن العرب لم يبلوروا خطة ضد إسرائيل العدو منذ ستين سنة، فهل باستطاعتهم بلورت تلك الخطة في سنة؟ ثالثاً: لم يحصل أي تغيير إيجابي في السياسة الأميركية على الأرض حتى ندعي أن إسرائيل قد أحبطته، فكل ما حصل، حتى الآن كلام في كلام. هاني سعيد- أبوظبي