يتواصل الجدل حالياً، في أفغانستان وفي الولايات المتحدة، حول انتخابات الرئاسة الأفغانية الأخيرة، وما أثير حولها من انتقادات طالت سلامتها الإجرائية... لكن لا يبدو أن الموقف يمثل تحدياً للرئيس كرزاي بقدر ما هو أيضاً للرئيس أوباما نفسه. فثمة الآن أصوات قوية في مؤسسة الحكم الأميركية، تطالب بالتراجع عن خطة زيادة القوات حتى لا يبدو كما لو أن الولايات المتحدة تشارك في إقامة ديمقراطية مزيفة وسلطة فاسدة، على حد قول أحد المشرعين الأميركيين! محمد أحمد -ماليزيا