لعل أكثر ما أعترض عليه في مقال د. أحمد البغدادي: "الغش أسلوب حياة" هو ما قد يفهمه البعض من أن الغش في الامتحانات قد يبرره السعي الحثيث للنجاح ومن ثم الحصول على فرصة عمل. فالغاية في هذه الحالة لا تبرر الوسيلة، بأي شكل ولا وفق أي منطق سليم مستقيم. وعلى العكس فإن معظم أسباب الفشل العربي الراهن في التنمية والتقدم لو تتبعنا جذورها وخيوطها فستتقطع في أيدينا عند فشل النظم التعليمية. وأخطر أسباب فشل تلك النظم هو الغش وعدم النزاهة في العملية التعليمية. وفي نظري أن على نظم التعليم العربية تغليظ العقوبات على الطلاب في حال ضبطهم متلبسين بالغش، وحتى لو اقتضى ذلك حرمانهم من التعليم بشكل نهائي، لأن التخلص من الثلث مبرر لإصلاح الثلثين الباقيين. جمعة الزهراني - جدة