يوم الثلاثاء الماضي، وتحت عنوان "الغش أسلوب حياة!"، أشار د. أحمد البغدادي، في عموده، إلى أن التقنيات الحديثة وفرت قدرة هائلة للطلبة الذين يريدون الاعتماد على الغش في الامتحانات المدرسية، وخصوصاً الجامعية منها. وعلى حد قول الكاتب أثبتت بعض الدراسات أن ما لا يقل عن 40 في المئة من طلبة الجامعة البريطانية الشهيرة أكسفورد لا يترددون في اللجوء إلى الغش لاجتياز الامتحانات السنوية. إنها ظاهرة سيئة للغاية، قد تجعل من اعتادوا عليها متواكلين سلبيين لا يفيدون مجتمعاتهم، بل يكونون بلا شك عبئاً عليها. ناصر فهيم- العين