تحت عنوان "شمس أميركا الآفلة!"، طرح د. عبدالله خليفة الشايجي، استفساراً مهماً: هل ثمة انتكاسة أكبر من الفشل في تحقيق الانتصار في الميدان العسكري، والعجز عن اجتراح السلام. إن أخطر عجز هو عجز ووهن الأقوياء؟)... في الواقع أن الولايات المتحدة لا تستطيع بمفردها، ضبط النظام الدولي، أو نزع فتيل كافة الأزمات التي تعاني منها المنطقة. الأمر يتوقف على مدى تجاوب الأطراف الدولية الأخرى، وعلى درجة تعاون القوى الدولية الأخرى. على سبيل المثال، لنا أن نسأل ماذا قدمت دول حلف شمال الأطلسي في أفغانستان؟ أليس الجهد الأميركي وحده هو الأبرز على هذه الساحة الخطيرة؟ الرئيس أوباما أفصح عن مواقفه تجاه الكثير من المشكلات الدولية، لكنه لم يتلق ردوداً، أو بالأحرى استجابات عن هذه المبادرات الإيجابية. كامل شوكت- دبي