يوم الأحد الماضي، وتحت عنوان ( إيران والعرب والغرب، لفت د. رضوان السيد، الانتباه إلى أن دعم إيران لـ "حزب الله" و"حماس" و"الجهاد"، خَطَرُه أنه يمكن أن يدفع أطرافاً عربيةً إلى الوقوف مع الغرب ضد طهران). ما أود التأكيد عليه هو أن التدخلات الإيرانية في قضايا المنطقة العربية ليست سوى مزايدات تؤدي إلى تفاقم هذه القضايا، وإلى توفير مناخ من الاستقطابات يجعل المنطقة تمور بتوترات غير ضرورية، أو عبثية. قضايا المنطقة لا تحل إلا من الأطراف التي لها مصلحة مباشرة فيها. أما استمرار التدخل والظهور كمدافع عن القضايا العربية، ففي هذا مغالطة كبيرة. سعيد وصفي- العين