قرأتُ مقالة د. خالد الحروب: "برلين... التجزئة والوحدة" وأرى أن في مقدور العرب تعلم الكثير من الدرس التاريخي البليغ الكامن في انتقال ألمانيا من جحيم التجزئة إلى نعيم الوحدة. فهنالك العديد من الدول العربية التي ما زالت تعاني حتى الآن من أعراض الصراع الداخلي، وتجثم على صدور شعوبها هواجس التفكك والتمزق، لا سمح الله. هذا في حالات قُطرية عديدة. أما في الحالة العربية العامة، فبإمكان العرب استخلاص الدرس الألماني والأوروبي بالعمل من أجل تحقيق اتحاد عربي على شاكلة الاتحاد الأوروبي، وخاصة أن العرب يمتلكون الكثير من مقومات الوحدة من لغة واحدة إلى تواصل جغرافي إلى وحدة الانتماء والوجدان والمصير. وائل غسان - دمشق